Reading Mode Quiz Mode


section2
page71
صاحبي التركماني يشتمني * وينزل علي بالضرب
القاسي ليلاً ونهارًا * فلم تزل هذه الحالة الشقية حالتي *
الى ان ذهب صبري * وانقطع رجاي * وخاب املي *
ولم يبقَ لي جلد * وكنت اشتهي الموت لاستريح من
حياتي * وانما من قلة الموت * وكثرة العذاب لقد
طار عقلي من راسي * وصرت مجنونًا * فشرعت اغني
وارقص وانا في البراري * كما كانت عادتي في الزمان
القديم * أما السلطان لما كنت بالاستانة العلية *
فبادروا الغلمان واخبروا صاحبي عن ذلك * فامرهم
ان يحملوني على اكتافهم * ويطوفوا بي حول الخيام *
وينقلوني اليها حتى استظل فيها * فمن حيث كنت
مريض جدًا ولم يكن هناك طبيب ليعالجني *
فقدمت لي العجوز خادمتها لتخدمني * فدارتني
احسن المُداراة * وشفيت من مرضي في برعة وجيزة *
فقال لي التركماني يومًا * في اثنا مرضك وجنونك
لقد كنت ترقص وتغني نهارًا وليلاً * ولم كنت تتشكى
من الوجع والتعب * فها انك حقًا أليف مطرب *
فقصدي ان اجعلك نديمي * لكي تغني لي * وتسكن


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project