Reading Mode Quiz Mode


page3
book1
chapter0
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
هذا كتاب أرسطاطاليس وفصّ كلامه فى النفس ترجمة اسحق بن حنين
المقالة الأولى
chapter1
١ 〈دراسة النفس وأهميتها وصعوبتها〉
قال: إن المعرفة بالأشياء ذوات السناء والشرف؛ وقد يفضل بعضها بعضاً إما لاستقصاء النظر ولطافة المذهب، وإما لجليل فضل بعضها وأعجوبتها. فالواجب علينا تقديم خبر النفس من أجل هاتين الصورتين. وذلك أن المعرفة بها قد توافق كل حق، لاسيما العلم بالفرع، وذلك أنها كأولية للحيوان. — وَطَلَبُنا أن نفهم ونعلم طباعها وجوهرها أولاً، وبعد ذلك أن نعلم ما الأشياء العارضة لها، وأيها أعراض خاصتها، وأيها مشاعة بينها وبين الحيوان.
وعلى كل حال، إن إثبات الممتنع فيها لمن أشبه الأمور اعتياصاً، لأن هذه المطالبة، (أعنى المعرفة بالجوهر وما هو)، يعم أشياء كثيرة، وعسى أن يقول القائل إن التوصل إلى معرفة جميع ما نريد من علم الجواهر إنما يكون بمسلك واحد (كمسلك البرهان الشارح لنا حالَ أعراض الذات)، من أجل ذلك نطلب


Aristotle. Arisṭūṭālīs fi l-nafs. al-Ārāʾ al-ṭabīʿīyah al-mansūb ilā Flūṭarḫas. al-Ḥāss wa-l-maḥsūs li-Ibn Rušd. al-Nabāt al-mansūb ilā Arisṭūṭālīs, 3-88. ʿAbd al-Raḥmān Badawī. Cairo. Maktabat al-nahḍah al-miṣrīyah. 1954.
Andrew W. Mellon Foundation provided support for entering this text.