Reading Mode Quiz Mode


volume2
page469
book1
chapter0
[٢٤١ب] بسم الله الرحمن الرحيم
المقالة الأولى من كتاب طوپيقا، نقل أبى عثمان الدمشقى 〈الجدل وموضوعه — الحجج〉
chapter1
١ 〈غرض هذا البحث〉
قال:
إن قصدنا فى هذا الكتاب أن نستنبط طريقا يتهيأ لنا به أن نعمل من مقدّمات ذائعة قياسا فى كل مسئلة تُقْصَد، وأن نكون — إذا أجبنا جوابا — لم نأت فيه بشىء مضادّ. فينبغى أن نقول أوّلا ما هو القياس، وما هى أصنافه حتى يحصل لنا القياسُ الجَدَلىّ إذ كنا هذا القياسَ نلتمسُ فى هذا الكتاب. فنقول:
إن القياس قولٌ إذا وُضِعَتْ فيه أشياءُ لزم من تلك الأشياء الموضوعة شىءٌ آخر غيرها من الاضطرار — فالبرهان هو القياس الذى يكون من مقدّمات صادقة أوّلية، أو من مقدّمات يكون مبدأ المعرفة بها قد حَصَلَ من مقدّمات ما أوّليةٍ صادقة.
والقياس الجدلى هو الذى ينتج من مقدّمات ذائعة.


Aristotle. Manṭiq Arisṭū, 2:469-672 and 3:675-733 [. ʿAbd al-Raḥmān Badawī. Cairo. Maṭbaʿat Dār al-kutub al-miṣrīyah. 1949, 1952.
Andrew W. Mellon Foundation provided support for entering this text.